Q & A – اسئلة واجوبة

ما حال أسواق الجملة في مركز المدينة وما هو مستقبلها؟
الوضع الحالي لأسواق الجملة في مركز المدينة
ان الوضع الحالي في أسواق المنطقة هو وضع كارثي اذ ان تجار الجملة غير مرتاحين تماما ويعملون في ظروف شديدة الصعوبة من خلال
صعوبة المواصلات والمرور من والى المنطقة –
عدم وجود منصات تحميل وتنزيل –
صعوبة وصول وإخراج البضائع في الازقة –
عدم وجود مخازن كافية –
هدر وخسائر جراء عمليا التحميل والتخزين –
انعدام الخدمات وضعف البنى التحتية –
تكرار الحرائق وصعوبة اخمادها –
وبالتالي يتحمل التجار خسائر جسيمة ومخاطر جمة يوميا
الحل المطلوب
ينبغي العمل على انقاذ الموقف وتوفير مراكز جديدة لأسواق الجملة تتوفر فيها كافة التسهيلات والمستلزمات العصرية التي تسهل على التجار والمواطنين تسيير أعمالهم وتطوير تجارتهم وتتوفر فيها
طرق المواصلات –
منصات التحميل والتخزين –
توفر مساحات مناسبة للمخازن –
مواقف للسيارات –
بنى تحتية وخدمات –
حيث سيوفر ذلك على التاجر الكثير من الجهد وسيساعده على تطوير تجارته وتقليل الهدر والمخاطر والعمل في جو صحي
ماذا سيحل بسوق الجملة في أسواق الشورجة وعكد النصارى وعكد الجام وغيرها
هذه الأسواق ستستمر في عملها وسيبقى تجارها في مواقعهم إذا رغبوا وحسب السيناريو التالي
بعد انشاء المراكز الجديدة فان عملية انتقال المخازن من مركز المدينة الى هذه المراكز يجب ان تتم خلال سنتين وفق التصورات التالية –
تقديم تسهيلات بعدم دفع ايجار لمدة محددة –
منع استعمال أي منشئات داخل مركز المدينة لأغراض الخزن بعد تاريخ محدد –
تتحول مراكز بيع الجملة داخل الأسواق الى معارض عصرية تعرض عينات من البضائع التي يطلع عليها الزبون ويعقد الصفقة و يستلمها من مراكز الجملة الجديدة
وبذلك وخلال مدة لا تتجاوز الأربعة سنوات يمكن ان يتم حل هذه المعضلة التي عانى منها التجار والمواطنين على حد سواء وستحصل المدينة على موقع مناسب كمركز لاهم مصادر اقتصادياتها الا وهو أسواق الجملة وسيتخلص التجار مما يؤرقهم ويمنعهم من تطوير أعمالهم